وفد عالي المستوى من جبهة الإنقاذ يقوم بزيارة ناجحة إلى ألمانيا

information-and-caltural-office-headerوفد عالي المستوى من جبهة الإنقاذ يقوم بزيارة ناجحة إلى ألمانياgermen-visit-ex

  عقد وفد عالي المستوى من جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية، مكون من رئيس الهيئة التنفيذية الدكتور/ هبتي تسفاماريام، ومسؤول العلاقات الخارجية الدكتور/ يوسف برهانو  بتاريخ 25/2/2016 ، لقاءً هامًّا مع مسؤول الملف الإرتري بوازارة الخاجية الألمانية في برلين . ناقش الجانبان الأوضاع في إرتريا والنضال الذي تخوضه قوى التغيير الديمقراطي الإرترية ضد النظام الديكتاتوري، واهتمام ألمانيا بقضايا اللاجئين الإرتريين ، بالإضافة للوضع الراهن في منطقة القرن الإفريقي واحتمالات انعكاساته سلبًا على الأمن الإقليمي والعالمي.

استعرض وفد جبهة الإنقاذ بإسهاب الواقع المعاش في إرتريا، وما يمر به شعبنا من معاناة ، وموجات هروب الشباب المستمرة من بلاد يحكمها نظام ديكتاتوري بالحديد والنار . معبرًا عن تقديره للموقف الذي اتخذته ألمانيا في استيعاب عددٍ كبير من اللاجئين الإرتريين، الذين اضطروا لترك ديارهم والنزوح إلى دول الجوار والدول الأوروبية وإلى جميع أنحاء العالم، كما أشاد الوفد القيادي لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية  بموقف ألمانيا، حكومةً وشعبًا وأحزابا ومنظمات إنسانية، لتأييدها تقرير لجنة المحققين الدوليين التي كونتها الأمم المتحدة لتقصي انتهاكات النظام الديكتاتوري لحقوق الإنسان في إرتريا.

وحول زيارة وفد ألماني لإرتريا مؤخرًا، أعرب وفد جبهة الإنقاذ عن قناعته بأن الزيارة كانت مبنية على النوايا الحسنة وربما كانت تحمل معها أفكارً ومشاريع تهدف إلى خدمة الشعب الإرتري، مؤكدًا على أن من يعرف طبيعة النظام القمعي في إرتريا، يتيقن باستحالة تحقيق الهدف الذي كانت تنوي الحكومة الألمانية تحقيقه، مضيفًا بأن هذا النظام ليست له أدنى استعدادٍ لتنفيذ مشاريع تعود بالنفع إلى الشعب، وطالب الوفد الاتحاد الأوروبي بشدة إلى إجهاض المحاولات التي يقوم بها النظام الديكتاتوري لاستلام الدعم المالي المقرر من قبل الاتحاد والمقدر بـ 200 مليون يورو نقدًا وتحويله إلى خزينته.  

وحول مطالب قوى المعارضة ، أكد وفد جبهة الإنقاذ بأن الصراع القائم في إرتريا سياسي بامتياز ويتمحور بين نظام ديكتاتوري يحكم بالحديد والنار، وبين شعبٍ يناضل من أجل التغيير الديمقراطي. وعليه فإن المطلب المركزي لشعبنا يكمن في إيجاد حلٍّ سياسي مصحوب بدعم مادي. وطالب الوفد الحكومة الألمانية بتقديم دعم سياسي لقوى التغيير الديمقراطي، ومواصلة الاهتمام باللاجئين الإرتريين القاصدين ألمانيا، وخاصة الشباب منهم، بما يخدم العلاقة المستقبلية بين البلدين. وأوصى الوفد بضرورة إجراء لقاءات منتظمة بين قوى المعارضة الوطنية الإرترية والحكومة الألمانية ودول الاتحاد الأوروبي، أسوة بتلك التي تجريها هذه الجهات مع النظام الديكتاتوري القائم في إرتريا.

من جانبه أكد المسؤول الألماني بأن الوضع في إرتريا وأسلوب الحكم القائم هناك غير خاف على بلاده التي تتابع الوضع عن قرب. كما سرد بصراحة نتائج زيارة الوفد الألماني إلى إرتريا مؤخرا،معربا عن قلقه من أن الوضع في إرتريا في غاية الخطورة ويتطلب حلا سريعا.

في نهاية اللقاء، عبر وفد جبهة الإنقاذ عن شكره وتقديره للترحاب الذي وجده من قبل مسؤول ملف الشئون الإرترية في وزارة الخارجية والمباحثات البناءة التي أجراها معه.

 

"إنقاذ الشعب والوطن فوق كل شيء !! "

 

مع تحيات/ مكتب الإعلام والثقافة

لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية

4 مارس 2016

 


Leave a Reply